كلمة عميد السنة الأولى المشتركة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد ،،،،،،

أبنائي الطلاب

إن ما يشهده العصر الحالي من متغيرات متسارعة وتطورات كبيرة في شتى مجالات الحياة، وما يصحب ذلك من تنافس وسباق عالمي في مجالات العلوم المتعددة، يحتم على كل واحد منا تحمل مسؤولياته والقيام بها على أكمل وجه، وذلك لمواجهة هذه التحديات من جهة، ولنكون شركاء فاعلين في تحقيق رؤية المملكة 2030 من جهة أخرى.

كما أن ما نصبو إليه من ريادة وتميز يحتاج إلى عزيمة وتضافر الجهود، إذ إننا –ولله الحمد– نمتلك القدرات والطاقات، ونمتلك الشباب المفعم بالنشاط والحيوية، فهو استثمارنا الحقيقي لما يمتلكه من مواهب وإبداعات.

ولا شك أن هذا الطريق يحتاج منكم بذل مزيد من الجد والاجتهاد لكي تتمكنوا من إحداث نقلة نوعية وبصمة تميز لوطنكم، فبيئة عمادة السنة الأولى المشتركة داعمة لذلك، وستدركون ذلك عندما تدخلون حياتكم العملية وأنتم تملكون رصيدًا معرفيًا ومهاريًا يؤهلكم لتحقيق مزيد من الإنجازات والنجاحات.

وهذا يتطلب منكم فهم واستيعاب رسالة عمادة السنة الأولى المشتركة، وأهدافها وأنظمتها ولوائحها، حتى تكونوا في مأمن من الاجتهادات غير الصحيحة التي تُبعدكم عن تحقيق طموحاتكم وأهدافكم، إذ إن ما أُعد لكم في هذا الصرح العلمي من إمكانات، ما كان ليكون لولا ثقتنا الكبيرة بكم وبمقدرتكم على إحداث تغييرات إيجابية في بلدكم وحياتكم.

وأسأل الله تعالى أن يوفقكم ويسدد خطاكم في تحقيق ما تصبون إليه، وتنهلون من المعرفة والخبرات ما يجعل منكم عناصر فاعلة في مسيرة البناء التي يشهدها الوطن، وتحقيق رؤيته وتطلعاته.

 

مع تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح

 

 

 

 

 

 د. عبدالمجيد بن عبدالعزيز الجريوي            

عميد السنة الأولى المشتركة