وحدة الأنشطة الطلابية

 

يعد الصرح الجامعي من الصروح التربوية التي تقوم بدور مهم في تربية النشء وإكساﺑﻬم عادات وسلوكيات صحيحة، لذا اهتمت الجامعات والكليات التعليمية بوضع البرامج والأنشطة للطالبات؛ للاستفادة من شغل وقت الطالبات بما يفيدهن وكذلك بقصد زرع وتنمية جوانب وأمور مهمة في شخصية الطالبة، فالعملية التعليمية ليست مجرد تلقين للدرس فقط وإنما هي عملية مفيدة لبناء شخصية الطالبة من جميع النواحي وبث روح المسؤولية الاجتماعية والاعتداد بالذات وتحمَل المسؤولية.

 فالطالبة داخل الجامعة تستفيد من الأنشطة والبرامج المتاحة لها وتتفاعل مع غيرها من الناس من خلال هذه الأنشطة المتاحة، وبذلك تتبادل أنواع السلوك الإنساني مع غيرها فتفيد وتستفيد من غيرها وتتعلم أنواعًا من السلوك وتكتسب خبرات إيجابية من غيرها من خلال ذلك التفاعل والأنشطة، وتحاول أن تنمي لنفسها الإحساس بالمسؤولية والاعتماد على الذات من خلال هذه العمليات والأنشطة وهي تقوم بذلك من خلال المشاركة مع الآخريات من البيئات الأخرى. 

وبالتالي فإن الأنشطة غير الصفية ضرورة ملحة تتطلبها الحياة الجامعية فهي تعد مصدرًا من مصادر الكشف عن مواهب وإمكانات وميول الطلابات في شتى مجالات الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية والعلمية والكشفية والاقتصادية المبنية على أسس إيمانية راسخة مستمدة من ديننا الحنيف. 

وتؤثر الأنشطة الطلابية على شخصية الطالبة الجامعية وثقافتها، فنجد الطالبات المنخرطات في الانشطة الطلابية لديهم علاقات عامة وثقافة واسعة تختلف عن الطالبات الآخريات.